اخبار

مشير المصري: الضرائب في عهدنا “معقولة” ولا تُقارن بضرائب السلطة

قال القيادي في حركة حماس، مشير المصري: إن الضرائب في قطاع غزة، في عهد حماس، أقل مما تفرضه السلطة الفلسطينية طوال فترات حُكمها للقطاع.

وأضاف المصري ، أن حركة حماس تعيش الآلام والجراح مع شعبها في قطاع غزة، ولا تفرض أي ضرائب إضافية، بل هنالك تقليص في منسوب الضرائب، مقارنة بعهد السلطة، مبينًا أن حركته تُراعي أوضاع أهالي غزة.

وأشار إلى ضرائب القطاع في إطارها المعقول، وهذا جزء من الدور التكافلي الذي ينبغي أن يقوم به الكل الفلسطيني، لتوفير حالة من الأمن والاستقرار، مشددًا بالقول: نحن نعمل دائمًا على توفير حياة آمنة وكريمة لشعبنا في قطاع غزة، رغم الحصار وإجراءات السلطة.

وعن صواريخ قطاع غزة، التي تُطلق على مناطق الغلاف، أوضح المصري، أن تلك الصواريخ أظهرت مدى هشاشة الجيش الإسرائيلي، ومدى الرعب الذي تصنعه لا سيما بعد فرار بنيامين نتنياهو، عقب انطلاق صفارات الإنذار، مشيرًا إلى أن هذا يُجسد حالة مُصغرة مما تملكه المقاومة بغزة من ترسانة عسكرية.

وأكد أنه ينبغي على الاحتلال ألا يختبر صبر المقاومة، وعدم امتحان غضبة الشعب، في ظل ارتكاب الجرائم، وتجديده للحصار على القطاع.

وفي سياق آخر، أوضح أن اللقاء مع الوفد الأمني المصري، كان إيجابياً، وتناول العلاقات المشتركة بين حماس ومصر، وضرورة تخفيف معاناة أهالي قطاع غزة، من خلال الحركة البشرية عبر معبر رفح، إضافة للحركة التجارية وانسيابها، وكذلك أبلغناهم بضرورة تحمل مسؤولياتهم بقضية تلكؤ إسرائيل في تنفيذ تفاهمات التهدئة.

وذكر المصري، في نهاية حديثه، أن العلاقات الاقتصادية بين غزة ومصر جيدة، لكن تم الطلب من المصريين تطوير العلاقة التجارية أمام حالة الابتزاز الإسرائيلي، وأمام فرض السلطة الفلسطينية الضرائب على البضائع التي تدخل غزة، متابعًا: “نتطلع إلى أن تقوم مصر بالاستجابة للطلبات الفلسطينية، سواءً في قضية حركة أهالي غزة عبر معبر رفح، أو في موضوع البضائع”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق