إضغط هنا لمتابعتنا عبر التليجرام لكل جديد

اخبار

مُعلمة تشوه وجه طفلة في مدرسة

تابعنا عبر صفحة رواتب موظفي حكومة غزة عبر صفحة الفيسبوك
أثارت عملية ضرب مبرح وعنيف تعرضت له طالبة على يد معلمتها داخل مدرسة، الرأي العام في مدينة غات الليبية، بعدما تسببت في تشويه وجهها، وأعادت الجدل بشأن تفشي ظاهرة العنف داخل المدارس ضد الأطفال، وسط مطالب بضرورة الحد منها.

ونشر ناشطون في ليبيا صورا لطفلة  تدعى “نور الهدى” وتزاول تعليمها بمدرسة أبي بكر الصديق بمنطقة “بركت” التابعة لمدينة غات جنوب غرب ليبيا، وقد ظهر على وجهها آثار الضرب.

وفي التفاصيل التي نشرتها (العربية)، قالت الطفلة إن معلمتها انهالت عليها بالضرب العنيف انتقاما منها بعد خلاف حصل بينها وبين شقيقتها وهي طالبة تدرس معها بنفس الفصل، ثم قامت بطرحها أرضا وخنقها وخدشها بوجهها بواسطة أظافرها، مضيفة أن كل هذا حصل أمام أعين معلمات أخريات ولكنهن لم يتدخلن، باستثناء معلمة أخرى قدمت من فصل آخر وقامت بتخليصها من أيدي زميلتها المعتدية.

وتقدم والد الطفلة “العربي الأمين” نهاية الأسبوع الماضي، بشكوى رسمية إلى مكتب شؤون التربية والتعليم بمدينة غارت وأرفقها بتقرير طبّي عن حالة ابنته الصحية بعد العنف الذي تعرضت له من طرف معلمتها، وذلك لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

 وقال في تصريح للعربية إنها تعمّدت تشويه وجه طفلته، مطالبا السلطات بعدم تهميش هذا الموضوع، لافتا إلى أنه تلقى وعودا من المسؤولين باستدعاء المعلمة المعتدية والتحقيق معها.

وتنص المادة الأولى من القانون الخاص بقواعد تهذيب الطلاب في ليبيا على أنه “يمنع منعا باتا على مديري المدارس والمعلمين وغيرهم من العاملين بالمدارس، استعمال الضرب والعنف بجميع أشكاله ضد التلاميذ والطلاب، وأن من يخالف ذلك يعرض نفسه للمساءلة القانونية”.

وتعليقا على ذلك قال مؤسس المركز الليبي لرصد ومناهضة العنف المدرسي عبد المنعم الجهيمي، إن مشاهد الضرب تحصل في الكثير من المدارس، حتّى إنها أصبحت سمة الكثير من المدرسين والمدرسات الذين عجزوا عن تطوير أدواتهم وأساليبهم التربوية رغم العقوبات التي تنتظر المخالفين ورغم تجريم العنف والضرب في المدارس.

وأضاف أن وزارة التعليم منعت الضرب وفرضت عقوبات إدارية ضد من يثبت استخدامه للضرب في المدارس، مشيرا في هذا السياق إلى ضرورة وضع قوانين أشد حزما حتى يتوقف المدرسون عن ممارسة العنف تجاه الأطفال بحجة التربية والتقويم والتعليم، وتنعم الأجيال القادمة بنظام تعليمي خال من العنف والترهيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق