اخبار

اردوغان يعلن نشر قوات تركية في ليبيا لدعم حكومة الوفاق

تابعنا عبر صفحة رواتب موظفي حكومة غزة عبر صفحة الفيسبوك

أعلن الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، اليوم الخميس، أن بلاده بدأت في إرسال قوات إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا في طرابلس.

من جانبه، أعلن وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، في وقت لاحق على إعلان إردوغان، أن اللواء المتقاعد، خليفة حفتر، وافق على الالتزام بوقف إطلاق النار، معربا عن استعداده للمشاركة في المؤتمر المرتقب في برلين، يوم الأحد المقبل.

ودعت تركيا وروسيا، الأسبوع الماضي، الطرفين المتحاربين في ليبيا، على إعلان وقف لإطلاق النار؛ لكن رغم محادثات في موسكو كان هدفها وقف هجوم حفتر المستمر منذ شهور للسيطرة على العاصمة الليبية، لم يتمكن الطرفان من التوصل إلى اتفاق، إذ لم يوقع حفتر هدنة ملزمة، وطلب مزيدًا من الوقت لدراسة الاتفاق.

وقال ماس وفق تغريدة نشرتها وزارة الخارجية، عقب محادثات أجراها في بنغازي إن “حفتر أوضح أنه يرغب بالمساهمة في إنجاح مؤتمر برلين بشأن ليبيا وهو مستعد من حيث المبدأ للمشاركة. كما وافق على الالتزام بوقف إطلاق النار”.

وكانت تركيا، التي تدعم حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا برئاسة فائز السراج، قالت في وقت سابق إنها أرسلت فريق تدريب وتعاون يعمل الآن في ليبيا، فيم أوضح إردوغان، اليوم، أن تركيا بدأت نشر قواتها في ليبيا وإنها ستستخدم كل الوسائل الدبلوماسية والعسكرية لضمان الاستقرار إلى الجنوب من أراضيها.

وقال إردوغان الذي تحدث في أنقرة “من أجل أن تبقى الحكومة الشرعية في ليبيا صامدة ومن أجل تحقيق الاستقرار نرسل جنودنا إلى هذا البلد”.

وحذر أردوغان، يوم الثلاثاء الماضي، من أن تركيا لن تتوانى عن تلقين قوات حفتر “درسا” إذا استمرت في هجومها على حكومة الوفاق الوطني.

وكانت المحادثات في موسكو أحدث محاولة لتحقيق الاستقرار في ليبيا التي تشهد اضطرابات منذ الإطاحة بحكم معمر القذافي في 2011.

وتستضيف ألمانيا، الأحد المقبل، مؤتمرا بشأن ليبيا، يضم الطرفين المتحاربين والأطراف الأجنبية المساندة لكل منهما، وممثلين عن الأمم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين وتركيا وإيطاليا.

لمتابعة أخر أخبار المنحة القطرية 100$ والمساعدات المالية للأسر الفقيرة

تابعونا على قناتنا على التيلجرام ؛ ليصلكم كل ما هو جديد

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق