اخبار

ماذا وجه رئيس الوزراء اشتية فى رسالته لموظفي قطاع غزة ؟

وأضاف اشتية عبر فيديو مصور: الحكومة التزمت في أخر ثلاثة شهور بتوحيد معايير صرف الرواتب، وقلنا كل من هو تحت الـ 2000 شيكل يأخذ راتب كامل، وكل من هو أعلى من 2000 شيكل يحصل على 60% من 100% ولكن لا يأخذ أي علاوة من لا يستحقها”.
وأكد على أن حكومته قد ورثت مشاكل مالية في غزة، وهذه المشاكل متراكمة بعضها منذ 14 سنة وبعضها عمره 4 سنوات، والسبب الرئيسي هو الانقسام والحل هو المصالحة، ولحين تحقيقها سنقوم بكل ما هو واجب علينا.
وأكمل: هذه الحكومة والحكومات السابقة لم تكن تسيطر على قطاع غزة، ولم تكن تدير قطاع غزة، ولا يعقل أن ندير قطاع غزة بالرموت كنترول، وبصراحة لا نملك معلومات دقيقة عن موظفيها في غزة”.
وأشار رئيس الوزراء أن هذا الوضع استدعى مراجعة الأوضاع في قطاع غزة، ودراستها بهدف وضع حلول وتنفيذها.
وأردف ” الهدف الرئيسي بالنسبة لنا كما جاء بتكليف من الرئيس محمود عباس هو توحيد الوطن جغرافياً وسياسياً ومالياً، ولذلك الحل الأمثل عبر انهاء الإنقسام والذهاب لمصالحة، ورغم ذلك سنستمر في القيام بواجبنا تجاه قطاع غزة”.
وقال رئيس الوزراء: “نحن نخوض معركة في مواجهة حربا مالية تشنها علينا أميركا وإسرائيل، حيث أوقفت الإدارة الأميركية كل التمويل، وإسرائيل تحتجز أموال الشهداء والأسرى، وهذا الأمر وضعنا في أزمة مالية جدية وحقيقية”.
وأضاف: “صبرتم علينا كثيرا، وعلينا أن نعمل معا حتى نتجاوز الأزمة، ونضع الحلول المناسبة لها، وبتوجيه من الرئيس محمود عباس لنا في الحكومة أن نبقى أوفياء للناس، وأن نبقى نساعد أهلنا بالقطاع، في الماء، والكهرباء، وإعادة الإعمار، والمشاريع التطويرية، وصرف المستحقات للفقراء، الحكومة تساعد 70 ألف عائلة فقيرة في غزة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق