اخبار

كشف تفاصيل اجتماع بشأن تسهيلات لتجار غزة الراغبين بدخول إسرائيل والضفة

تابعنا عبر صفحة رواتب موظفي حكومة غزة عبر صفحة الفيسبوك

بحث رئيس اللجنة المدنية في قطاع غزة، صالح الزق، مع أعضاء المجلس التنسيقي للقطاع الخاص في مدينة غزة، السبل الكفيلة بتقديم التسهيلات اللازمة للتجار.

واستمع الزق خلال اللقاء، الذي جرى في مقر جمعية رجال الأعمال في مدينة غزة، إلى شكاوى وملاحظات التجار، حول ظروفهم وأوضاعهم، لاسيما فيما يتعلق بتقديم الطلبات للحصول على تصريح خروج من قطاع غزة.

واتفق المجلس التنسيقي في نهاية اللقاء، على تشكيل لجنة لوضع آلية محددة للتعامل مع التجار الراغبين في الحصول على تصاريح دخول إلى إسرائيل والضفة الغربية، على أن يتم الانتهاء منها خلال عشرة أيام كأقصى كحد، لتباشر عملها في استقبال طلبات التجار، ومن ثم إرسالها إلى الشؤون المدنية.

وقيّم الأعضاء والزق خلال اللقاء المرحلة الماضية التي تخللها نقل ملف تقديم تصاريح التجار إلى الغرف التجارية، حيث أكد الزق على أن ملف تقديم التصاريح للتجار وخدمتهم هو شأن يخص القطاع الخاص، ولا علاقة للشؤون المدنية به، مؤكداً أن هيئة الشؤون المدنية، ستوافق على أي آلية يتم التوافق عليها داخل المجلس التنسيقي لخدمة التجار، وتسهيل حصولهم على التصاريح، بما يخفف من الأعباء على كاهل التجار، على أن يتم ذلك لاحقاً دون مشاركة الشؤون المدنية.

واستهل الزق اللقاء بالتأكيد على دعم موقف الرئيس محمود عباس، بإجراء الانتخابات في كل الأراضي الفلسطينية، بما فيها العاصمة القدس.

وقال الزق: إن كل الشعب الفلسطيني، يساند الرئيس عباس في موقفه من الانتخابات، وضرورة إجرائها في مدينة القدس، وعدم القبول بأي حلول لا تضمن حق المقدسيين في المشاركة ترشحاً واقتراعاً في المدينة.

واستعرض الزق الإنجازات التي حققتها هيئة الشؤون المدنية على صعيد التسهيلات لسكان القطاع، منذ بداية العام الجاري.

وقال: إن اللجنة، تمكنت من الحصول على تسهيلات وموافقات إسرائيلية واسعة ومتعددة للقطاعات التجارية، وكذلك لشرائح المواطنين المختلفة، وخاصة التجار والمرضى والراغبين في السفر لأغراض متعددة.

وأوضح، أن معبر بيت حانون/ إيرز، شهد أكثر من 375 ألف حركة، ما بين مغادر وداخل إلى قطاع غزة، منذ بدء العام الجاري وحتى الآن.

وبيّن الزق، أنه تم إصدار أكثر من 15 ألف تصريح لخروج مرضى من قطاع غزة للعلاج في مستشفيات الضفة الغربية والقدس، فضلاً عن إصدار نحو 13500 تصريح لفئات أخرى للسفر خارج الوطن من أصل نحو 27 ألف طلب، تم تقديمها للجانب الإسرائيلي.

وفي السياق ذاته، أوضح الزق، أن الشؤون المدنية استطاعت تسهيل تصدير كميات أكبر من الملبوسات إلى الأسواق الإسرائيلية وأسواق الضفة الغربية، بلغت قيمتها من بداية العام الجاري أكثر من ثمانية ملايين دولار، مقارنة مع أربعة ملايين دولار خلال عام 2017، فضلاً عن حصولها على موافقة من الجانب الإسرائيلي على زيادة كميات السلع الزراعية المصدرة إلى الخارج، والمسوقة إلى أسواق الضفة الغربية، وصلت إلى 44 ألف طن من الخضار والفواكه.

وقال: إنه تم إقناع الجانب الإسرائيلي بإدخال نوعين من الأدوية الخاصة بمعالجة التربة، وهما “الميتمول” و”الامونياك” تستخدم في تعقيم التربة، وتخصيب الإنتاج الزراعي، بعد منع استمر لـ 15 سنة.

وأكد، أن الشؤون المدنية، تعمل مع الجانب الإسرائيلي؛ لتقديم تسهيلات للقطاعات التجارية المختلفة، وزيادة عدد التصاريح الممنوحة للتجار، والتي يبلغ عددها حالياً 5200 تصريح تاجر عادي و400 تصريح (بي ام سي).

وفي السياق ذاته، أوضح الزق، أن الهيئة حصلت على 600 تصريح خروج لمواطنين مسيحيين من قطاع غزة إلى الضفة الغربية، بمعدل 500 تصريح و100 تصريح إلى الأردن بما لا يشمل الأطفال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق