منوعات

“أبو حسنة” يوضّح حقيقة إنهاء ملف الموظفين المفصولين من “أونروا”

تابعنا عبر صفحة رواتب موظفي حكومة غزة عبر صفحة الفيسبوك

قالت مصادر إعلامية محلية، إن اتحاد الموظفين العرب بوكالة وتشغيل اتفق مع إدارة وكالة الغوث “الأونروا”، بإعادة المفصولين من الاونروا الـ 1000 موظف من برنامج، وفق توقعات د. محمود حمدان رئيس الاتحاد.

وأضاف حمدان في تصريحات صحفية، أنه تم التوصل لاتفاق رسمي مع إدارة الوكالة بعودة المفصولين خلال العام المقبل بشكل تدريجي، مبينًا أن الاتفاق يكفل بحث سبل توفير أمن وظيفي كامل لموظفي برنامج الطوارئ في وكالة الغوث.

وردّا على تصريحات حمدان، أوضّح المستشار الاعلامي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، عدنان أبو حسنة، أن “الاونروا” تركز حاليًا على دفع رواتب الموظفين وشراء المواد الغذائية في قطاع غزة لأكثر من مليون و100 الف لاجئ فلسطيني، وشراء المستلزمات الصحية شهريًا بمعدل 22 مليون دولار.

“حوار بنّاء”

وأكد أبو حسنة، ، إن هناك “حوارًا بنّاءً” بين إدارة الاونروا واتحاد الموظفين حول تثبيت الموظفين وفرق العملات وغلاء المعيشة، لافتًا ان وكالة الغوث لا تزال تعاني من أزمة مالية كبيرة وحرجة.

وأشار أبو حسنة، إلى أن نسبة العجز بلغت 167 مليون دولار، مستدركًا قوله: “نسبة العجز الحالية لم تحدث منذ انشاء “الاونروا”، لا سيما انه جاء في نهاية العام”.

“نتائج كارثية”

وشدّد أن الوضع المالي هو الأخطر وستكون لها نتائج كارثية إذا لم تتوفر الأموال خلال الأربعة أسابيع القادمة، مبينًا أن هناك اتصالات تبذل مع كافة الجهات من أجل تدارك هذا العجز.

في سياق عقود “البطالة الدائمة”، أوضح مستشار “الاونروا”، أن (280) مواطن في قطاع غزة يطالبون بفرص عمل مؤقتة، مشيرًا إلى أن هناك أشخاص يعملون منذ 15 عاماً بنظام العقود.

“المد والجزء”

وجاء في تصريحات رئيس اتحاد الموظفين العرب بـ”الأونروا”، أن الأمور ما زالت قيد المد والجزر بين الاتحاد وإدارة الأونروا”، مؤكدا أن المفاوضات لم تنتهِ بعد في إطار تحقيق المطالب الملحة لاتحاد الموظفين.

ووفق حمدان، فقد وافقت “أونروا” على تثبيت 374 من المعلمين قائمة  2017، والعاملين بنظام المياومة، مبينًا أن هذه القائمة تقرر تعيينهم كموظفين مثبتين مع بداية الفصل الدراسي الثاني، منتصف يناير/ كانون الثاني المقبل على مدار 3 سنوات.

“غلاء المعيشة”

وبيّن أن “الاونروا” وافقت على احتساب غلاء المعيشة بصرفها بحلول يناير 2020، مشيرًا إلى أن العديد من القضايا لا زال اتحاد الموظفين العرب يخوض بها بشكل معمق مع إدارة الوكالة.

وقررت وكالة الغوث “الأونروا” الاستغناء عن خدمات قرابة (1000)  موظف من العاملين في برنامج الطوارئ في قطاع غزة، معزية ذلك للأزمة المالية التي ما زالت تلاحقها، فين حين تسبب هذا القرار في تدهور الأوضاع المعيشية والانسانية للمفصولين، في الوقت الذي ينظم اتحاد الموظفين برنامج فعاليات ضد إدارة الوكالة للمطالبة بحقوقهم.

وأوقف “أونروا” رواتب العاملين في إذاعة فرسان الإرادة الناطقة باسم الإعاقة في غزة، والبالغ عددهم 24 موظفا والذين تم تعيينهم على برنامج عقود البطالة المتجددة منذ 13 عامًا.

قال القائم بأعمال “أونروا”  كريستيان ساندرز ، خلال افتتاح أعمال اللجنة الاستشارية للوكالة التي انعقدت في العاصمة الأردنية عمان، إن المنظمة الأممية تواجه اليوم أسوأ أزمة مالية منذ نشأتها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق