اخبار

الحكومة الفلسطينية تشدد من إجراءتها الأمنية على الحدود المصرية

تابعنا عبر صفحة رواتب موظفي حكومة غزة عبر صفحة الفيسبوك

قالت مصادر مطلعة في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة عززت إجراءاتها على الحدود مع مصر خلال الفترة الأخيرة؛ لمنع عمليات التسلل من وإلى القطاع.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط”، عن مصادر في الحركة قولها، إن “الداخلية” شددت في الآونة الأخيرة في مراقبة الحدود؛ بسبب محاولات تسلل متكررة لمتشددين وخشية استغلال هؤلاء للتصعيد مع “إسرائيل” من أجل التسلل إلى سيناء.

وبحسب المصادر فقد دفعت الوزارة بقوات أمن إضافية إلى الحدود وأحبطت 3 عمليات تسلل في غضون 10 أيام.

ولفتت إلى أن الوزارة وبالتنسيق مع الجهات الأمنية المصرية، تعتمد على مراقبة أمنية من خلال دوريات أمنية وعبر كاميرات مثبتة على طول الحدود.

وأوضحت أن عملية المتابعة ليست، هينة نظراً للمناطق المفتوحة والمناطق السكنية القريبة من مصر.

وأشارت إلى أن المحاولات المتكررة للمتشددين أجبرت الحكومة على تشديد قبضتها على الحدود إيفاء باتفاق جرى في عام 2017 مع مصر بتأمين الحدود الفاصلة والممتدة لـ12 كيلومتراً.

وقبل أيام قليلة، أعلنت وزارة الداخلية في قطاع غزة، إحباطها محاولة تسلل قام بها 3 أشخاص لعبور الحدود الفاصلة بين جنوب القطاع ومصر.

وقالت الوزارة في بيان مقتضب “أحبطت قوات الأمن الوطني محاولة تسلل 3 أشخاص عبر الحدود الجنوبية مع مصر”.

وأشارت إلى أنه جرى القبض على أحدهم، وأن قوات الأمن لا تزال تتعقب آثار اثنين آخرين، موضحة أن قوات الأمن تواصل استنفارها على طول الحدود الجنوبية.

والجمعة قبل الماضي تمكنت “الداخلية” من إحباط محاولة تسلل إلى الأراضي المصرية عبر الحدود الجنوبية للقطاع، وذلك بعد تبادل لإطلاق النار مع 3 مسلحين، واعتقلتهم وضبطت أسلحة بحوزتهم.

ويراقب مئات من عناصر الأمن التابعين لوزارة الداخلية الحدود مع مصر بشكل حثيث وغير مسبوق.

وتأتي هذه الإجراءات في سبيل التعاون المشترك بين حركة “حماس” ووزارة الداخلية في غزة، مع الجهات الأمنية المصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق